الرجل الجدي

الرجل الجدي

 

 

 

الرجل الجدي

يحيط بهذا الشخص جدار صلب من الوحدة والعُزلة، يبدو في الظاهر أنه من صُنع يديه، لكن ضمناً هذا الرجل هو إنسان عاطفي يسعى للحصول على الإعجاب بأي طريقة، الا أن "زحل" الذي يتحكم به وبمصيره يُقيده بالكثير من سلاسل الجدية والواقعية والهدوء وترويض الذات وغيرها من الأمور التي تؤدي لإصابته بالكبت، ويُحاول الرجل الجدي التحرر منها باللجوء الى المزاح الثقيل نوعا ما أو للثورة المفاجئة في بعض الأحيان.
من الداخل هو انسان رقيق وبسيط يحلم بالحصول على المغامرة والإثارة والثـناء، وأشياء أخرى بسيطة جدا لا تتعدى وجود الشمس والأزهار والموسيقى وغيرها، إن أصحاب النظرة الثاقبة والبعيدة يدركون أن لهذا الانسان قلباً دافئاً يتوارى وراء طبيعته الزُحَـلية، وبالرغم من تظاهره الدائم بعدم الاهتمام للاخرين الا أنه يحلم بسماع كلمة إطراء واحدة أو الحصول على شهادة طيبة منهم، ان هذا الشخص الجاد الحزيـن كطائر البوم في طفولته، لكنه وبعد الحصول على المساعدة يتحول تدريجياً إلى رجل يشع شباباً وحيوية في الوقت نفسه الذي يبدو فيه غيره في مرحلة الشيخوخة، الأمر الذي يتسبب ببعض القـلق لزوجته وهي التي لم تشعر بالغيرة أو الخوف عليه في بداية علاقتهما، وبهذه المناسبة يوجد بضعة أشياء يجب على الزوجة مراعاتها في حياتها مع هذا الرجل : أولها علاقتها بعائلته التي لها المكان الأول داخل بيته وقلبه، وهذه العلاقـة يفترض أن تكون قائمة من طرفها على أسس الاحترام والاهتمام والرعاية، والأهم عدم محاولة توجيه كلمة نابية لأي فرد من أفراد هذه العائلة سواء من قريب أو بعيد، وان الأمر الثاني هو تجنبها توجيه الإساءة البالغة اليه، وذلك لأنه من أولائك الرجال الذيـن لا يقبلون إعطاء الزوجة فرصة للدفاع عن نفسها، ولا يقبلون بالتالي الرجوع عن القرارت التي اتخذوها حتى لو كان الطلاق من ضمنها.
رجل برج الجدي يتأخر في الوقوع بالحب والزواج بسبب تعلقه الكبير ببيت والديه وارتباطه الشديد بأفراد عائلته، يُضاف لذلك أنه شخص حريص جداً في انتقاء شريكة حياته، وهو يختار من تـتمتع في المقام الأول بغريزة الأمومة، ومن تتمكن من البروز داخل المجتمع بذكائها وأصالتها ولياقة مظهرها، وبعد كل هذا ينظر إلى الجمال مع أن الجمال شيئا ثانويا بالنسبة إليه، وهنا علينا توجيه نصيحة للمرأة التي يختارها رجل الجدي وهي: أن تكون هديتها الأولى له كتاب شعر عاطفي، أو كتاب أقوال في الحبّ، حتى تعوده الإفصاح عن مشاعره تجاهها، وذلك لأنه نادر التعبيرعن عاطفته، فهو يُعتقد بالأفعال لا بالأقوال.
في المنزل يكون هو السيد، فتراه يجلس على رأس المائدة، ويفرض على أفراد عائلته الالتزام بالطاعة والاحترام له، ويحاول تسيـير العائلة على نظام محدد وتقاليد معروفة، مقابل ذلك لا يتردد في التضحية بنفسه من أجل تحقيق الهناء والسعادة لزوجته وأطفاله، غير أن أطفاله وبالرغم من تقديرهم واحترامهم له، يتألمون في داخلهم بسبب برودة مظهره وجفائه، ويقع على عاتق الزوجة مسؤولية حل هذه المشكلة لديه فيمكنها على سبيل المثال حث أولادها على استخدام أساليب معينة لتحريك مشاعر والدهم تجاههم وبالتالي اظهارها فمثلا يمكنها دفعهم إلى تقبيله واللعب معه، ومن جانبه يمكنها أيضا إقناعه باصطحابهم للتنزه أو لممارسة الرياضة والتسلية مما يؤدي الى انهيار الرسميات بين الأب وأطفاله، و بناء علاقة من الألفة والصداقة بينهم، ومن الطريف أن الرجل الجدي يتغير مع مرور الوقت فيتبدل من أب صارم وشديد إلى جدّ حنون ومبالغ في تدليل أحفاده فيتقبل منهم اللعب والمزاح والضحك وغيرها من الأشياء التي كانت محرمه على أولاده.
ان مشكلة رجل برج الجدي مع زوجته وشريكة حياته، أنه يبدو في ظاهره جافاً وكئيباً يتبادل العاطفة معها كما لو أنها كانت واجبا عليه لا أكثر، الا أن حبه في الواقع كبير جدا ويفوق حب كل الرجال لزوجاتهم، سواء كان في عمقه أو حتى في استمراريته، ويكفي أن حرصه الشديد على إسعادها يتوازى مع حرصه على اختيارها، وأنه لا  يندم أبدا على ارتباطه بها ما لم تخلق هي الأسباب لجعله يشعر بذلك.